Get my banner code or make your own flash banner

انت منين؟

Sign by Danasoft - Myspace Layouts and Signs

2007/02/09





ياحكومه مصريه -آسف -صهيونيه..ماتحكمشى




اللى يحارب أهله وناسه..يبقى عميل من ساسه لراسه













قوات الأمن المصرية تمنع الصلاة في الأزهر وتعتقل المصلين- 09/02/2007
قوات الأمن المصرية تمنع المصلين من دخول الأزهر الشريف


اعتقلت قوات الأمن المصرية اليوم الجمعة عشرات المصلين من أمام الجامع الأزهر، بعد رفض الأمن السماحَ بالدخول للجامع، وأغلقته منذ الساعة العاشرة صباحًا، وهو ما أغضب المصلين، فقام بعضهم بالصلاة في الشارع أمام الجامع الأزهر؛ بسبب الكردونات الأمنية المحاطة به، وما إن انتهت الصلاة حتى عاجلهم الأمن بالاعتداء عليهم بالعصيّ، واعتقل عددًا منهم، أما العدد الأكبر فقد صلَّى بمسجد الحُسين بعد أن هدَّدهم الأمن باعتقال بعضهم، وقام المصلون بعد صلاة الجمعة بالخروج والهتاف والتظاهُر أمام حي خان الخليل.

وقد انتقد العديدُ من القيادات السياسية والدينية ما قامت به وزارة الداخلية؛ حيث أكد الدكتور محمود غزلان- عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين- عن استيائه لما حدث في الجامع الأزهر، ورفض قوات الأمن دخول المصلين للصلاة والتصدي للوقفة التي كان يعتزم الشعب المصري القيامَ بها داخل الجامع الأزهر؛ ردًّا على ما يحدث في الأراضي الفلسطنية والمسجد الأقصى، مؤكدًا أن ما يحدث يعادي مشاعر المسلمين في أقل شي من الممكن أن يقوموا به لنصرة أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وكان من المفترض أن تكون الحكومة أول من يقف هذه الوقفة؛ باعتبارها حكومةً مسلمةً لشعب مسلم، ولكنها مع كل ذلك منعت المصلين من التعبير عن موقفهم داخل الجامع الأزهر، وتساءل د. غزلان: ماذا تنتظر الحكومة لتتحرك؟ هل بعد أن يُهدَم الأقصى كله؟!


أما الدكتور عبد الحميد الغزالي- المستشار السياسي للمرشد العام للإخوان المسلمين- فقد استنكر ما حدث من منع المصلين قائلاً: إنها جريمة أن يُمنَعَ المصلون من دخول الجامع الأزهر والصلاه فيه فريضةَ الجمعة، والمحزن أن نُمنَع لأننا جئنا لنقف من أجل المسجد الأقصي، ولو أن هذه الجحافل من الأمن المركزي قامت بواجب الجهاد ما تجرَّأ الكيان الصهيوني أن يفعل ما يفعله الآن بعد أن رأى الاستكانة من الأنظمة العربية المتخاذلة.

وأرجع الغزالي سببَ المنع إلى أنه جاء لخوف النظام المصري من أن يجرحَ كرامة الكيان الصهيوني؛ لأن التطبيع هو غاية النظام وهدفه الأهم، بصرف النظر عما يحدث في هذا الوطن.

أما الدكتور مجدي قرقر- القيادي بحزب العمل- فوصف ما حدث بأنه وصمةُ عار في جبين الشعب المصري بعد أن صدَم النظامُ مشاعرَ الأمة الإسلامية والشعب المصري، بعد أن خرج ليدافع عن مقدساته ولو حتى بوقفة متواضعة في الجامع الأزهر.





هناك تعليق واحد:

كلام لوجيك يقول...

ماتتعبش نفسك ...الكلام لم يعد منه طائل او فائده
صدقنى
كلنا عارفين كل الكلام ده وياما اتكلمنا
لكن للاسف ان الحكومة دي ماعندهاش برقع حياء
اصلهم باعوه مع شركاتنا الوطنية فى الخصخصة
حكومة ماعندهاش دم وبتهتم بالغوغاء امثالنا
ولا بتخاف من اي رد فعل مهما كانت افعالها قبيحة وممكن يكون ليها رد فعل قوي
برضو بيعملوا اللى هما عاوزينه
للاسف الشديد انا فقدت الامل فى كل حاجه
وعمر حالنا ده ماهيتصلح ابدا

بس خلاص