Get my banner code or make your own flash banner

انت منين؟

Sign by Danasoft - Myspace Layouts and Signs

2006/11/05


الله الله عليكن يا نساء بيت حانون وأنتنَّ تنتصرن للأمة العربية في زمن ضعفها وسقمها، وأنتنَّ تضربن المثل الأعلى والنموذج الفريد في التحدي والصمود والمقاومة..!!

الله الله عليكن وأنتنَّ تُسطِّرن أروع وأسمى آيات الشموخ والكبرياء..!!
لكن الفخر وأنتن تتصدَّين لأسطورة الجيش وتقهرنه، في زمان التخاذل والتقهقر العربي.. من أي زمن أنتنَّ؟! يا من وقفتن ضد دبابات وصواريخ العدو لا تملكْن سلاحًا سوى الحجارة لكي تقاومْن العدوان الغاشم!!

* صمتت عباراتي.. وقفت كلماتي.. تجمَّدت أفكاري.. ووقَفتْ وقفةَ تقديرٍ واحترامٍ لصنيعكن أيتها النساء الخالدات وأنتنَّ تدافعن عن حياض هذه الأمة وشرفها.. نساء بيت حانون، المجد لكم ولدوركم الجهادي في صدِّ الاجتياح الغاشم، عن هذه البلدة التي لطالما قضَّت مضاجع بني صهيوني.

* نساء بيت حانون.. رسالتكن إلى أمتكن العربية وصلت.. أين سلاحكم أيها العرب ونساء بيت حانون خرجن يخترقن الحصار الصهيوني، خرجن يواجهن الصواريخ والدبابات، خرجن متسلحاتٍ بسلاح الإيمان بالله والنصر المؤزَّر على هذا العدو الهمجي.

* كفاكم أيها العرب تخاذلاً وكفاكم تآمرًا.. ألم تخجلوا على أرواحكم ونساء فلسطين يدافعن عن شرفكم وعرضكم المنتهَك؟! ألم توقظكم خنساوات بيت حانون من سباتكم العميق؟! ألم توقظكم الدماء التي تُسفَك، والأعراض التي تُنتهَك، والحقوق التي تُداس في بيت حانون؟!إلى متى؟! متى تتحرك فيكم نخوة نساء بيت حانون.. نخوة الإباء والكبرياء؟!

* إلى متى تُدمَّر مقدَّراتُ الأمة، وتُنتَهب خيراتُها، وتُغتال سواعدُ رجالها وشبابها بأيدٍ جبانة غادرة، تتمترس خلف الدبابات والطائرات والبارجات الحربية؟! متى يخرج السلاح العربي ويشرع ليُعلِن عن العهد الجديد؟! لقد أكل الصدأ هذه الأسلحة العربية التي لا تَظهر إلا في الاستعراضات والتشريفات!!

* ماذا بقي أمامكم أيها العرب؟! وأين النخوة والشهامة فيكم؟! أين أمجادكم التي طالما تغنيتم بها؟! لقد بعتم أيها العرب قضيتَكم وسلَّمتم أعناقَكم للعدو يفعل بها ما يشاء!! وكبَّلتم أيادي شعوبكم وكمَّمتم أفواههم.

* ها هم الجنود الصهاينة، المسلَّحون جيدًا، والمدرَّبون جيدًا، والمدعومون جيدًا يفرُّون من المعركة وهم يجرُّون أذيالَ الخيبة أمام خنساوات فلسطين اللاتي سطَّرن بشجاعتهن وقوتهن أسمى آيات الفخر والنصر العربي في زمن الانبطاح العربي.

* ها هم الأبطال في فلسطين يصنعون الملاحم الجهادية المبارَكة ويُعيدون أمجاد صلاح الدين وخالد بن الوليد.
كفاكم أيها العرب تخاذلاً.. كفاكم انبطاحًا.. كفاكم.

هناك تعليق واحد:

3ola يقول...


ما عندي تعليق على كلامك وثورتك وغضبك الواضح من بين الكلمات والحروف ,, يعني حسيت انك ثائر اكتر من شباب كتير عايشين في غزة ,, احنا وصلنا لمرحلة صار فيها الموت شيء عادي من كتره ,, عنجد الحياة والموت سواء في بلدنا

ولكن خليني اقول طالما في ناس زيك في الدنيا , يبقى فلسطين لسه بخير

تحياتي