Get my banner code or make your own flash banner

انت منين؟

Sign by Danasoft - Myspace Layouts and Signs

2007/03/24

أسامة الباز اللى ..مايحكمشى

أسامة الباز غرق فى شبر ميه
تحوَّلت ندوة (القضايا الإقليمية المعاصرة) التي عُقدت ظهر أول أمس الإثنين بجامعة حلوان وفي حضور حوالي 3 آلاف طالب وطالبة- والتي استضافت الدكتور أسامة الباز المستشار السياسي لرئيس الجمهورية، بحضور الدكتور عبد الحي رفاعي عبيد رئيس جامعة حلوان، والدكتور رشاد عبد اللطيف نائب رئيس الجامعة- إلى محاكمة طلابية لمستشار رئيس الجمهورية لرفض التعديلات الدستورية. وكان من المقرَّر أن تدور الندوة حول ثلاثة محاور هي: التعديلات الدستورية وفيلم (رياح شاكيد) والذي عرضته إحدى القنوات الصهيونية عن الأسرى المصريين واتفاق مكة الأخير بين حركتَي حماس وفتح.إلا أن الندوة استغرقت نصف ساعة فقط، حاول خلالها الدكتور أسامة الباز إقناع الطلاب بأهمية التعديلات الدستورية وأنها في مصلحتهم، وأنها جاءت نتيجةَ متغيرات إقليمية ودولية.ومع بدء فقرة الأسئلة تحدثت إحدى عضوات هيئة التدريس بكلية التربية فقالت: إن هذه أول مرة ترى الشعب المصري مُجمِعًا على رفضِ شيء، ويتمثَّل هذا الرفض في التعديلات الدستورية الأخيرة.ثم قام أحد الطلاب فقال: إن التعديلات الدستورية إقصاءٌ للمعارضة وتمديدٌ للتوريث والاستبداد السياسي، وتحدث طالب آخر عن المادة 88 الخاصة بالإشراف القضائي على الانتخابات، موضحًا أن الدكتور الباز ذكر أن هناك تغيراتٍ إقليميةً ودوليةً هي التي أدَّت إلى هذه التعديلات فما هي هذه المتغيرات؟! فقد احتُلَّ العراق ولم نغيِّر الدستور، والاعتداءت مستمرة على فلسطين ولم نغيِّر الدستور، ولا أرى إلا أن المتغيِّر الوحيد الذي حدث هو حصول الإخوان على 88 مقعدًا في البرلمان.ثم انتقل الحديث لأحد الطلاب المفصولين من الجامعة، والذي تساءل: كيف تتحدث عن قبولكم بالتعددية السياسية وهناك 29 طالبًا مفصولاً بالجامعة؟! فتوجَّه الدكتور الباز بالسؤال لرئيس جامعة حلوان وسأله عن ما ذكره الطالب فلم يردَّ، إلا أن أحد طلاب الاتحاد الحكومي قال: الطلاب تمَّ فصلُهم لأنهم اعتدَوا على مكتب رئيس الجامعة.. وهنا قام أحد الطلاب المفصولين الآخرين فقال: أنا أسأل الدكتور عبد الحي عبيد أمام جميع الطلاب الآن: هل فعلاً نحن اعتدينا على مكتبك كما ذكر الطالب؟! فلم يردَّ رئيس الجامعة، ثم ذكر الطالب أنهم في نفس اليوم كانوا فعلاً بمكتب رئيس الجامعة ليطلبوا منه أن يتدخَّل للإفراج عن بعض زملائهم المعتقلين بكلية التجارة، خاصةً أن بعضهم مصابٌ بأمراض يجب متابعتها من قبل الأطباء، فهزَّ رئيس الجامعة رأسه بالموافقة على كلام الطالب. وقد تطوَّر الأمر أكثر وقام أحد الطلاب فوجَّه كلامه للدكتور الباز قائلاً: "إحنا عاوزين ننقل لكم نبض طلاب حلوان عن التعديلات الدستورية حتى تنقلَها للرئيس"، ثم توجَّه الطالب للحاضرين متسائلاً عن عدد الموافقين على التعديلات الدستورية من الحاضرين؟! وكانت المفاجأة أنه لم يرفع أيُّ طالبٍ يدَه!! ثم سأل عن الرافضين للتعديلات الدستورية فقام جميع الطلاب برفع أيديهم.ثم ردَّد الطلاب هتافاتٍ مثل: لا للتعديلات الدستورية، وكل الطلاب يردِّدون خلفهم، وأمام هذا الموقف من طلاب الجامعة قام د. عبد الحي عبيد بإنهاء الندوة.

ليست هناك تعليقات: